منتدى عروس البحرالابيض المتوسط


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 الاسكندرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكار
مشرف قسم الاخبار والادارة
مشرف قسم الاخبار والادارة
avatar

عدد الرسائل : 121
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 23/01/2007

مُساهمةموضوع: الاسكندرية   الخميس مارس 22, 2007 7:33 am

هوامش على مسيرة دعوةألآخوان المسلمين بالإسكندرية كانت الإسكندرية –ومازالت- معقلاً من معاقل الحركة الإسلامية ، إذ تبؤ علمائها منذ أن فتحت إسلاميا ،- وخاصة في العصور المتأخرة بدءا من القرن الثامن عشر - الصدارة في التفوق والبروز العلمي فقها وانكبابا على علوم التفسير والحديث والشريعة بعامة ، وعقدوا حلقات العم خاصة في مساجد البوصيري وأبى العباس ومسجد الشيخ إبراهيم باشا ( بالميدان ) وغيرها ، وكانت هذه الحلقات أسبق من تأسيس المعهد الديني الأزهري بالثغر ، وشارك طلاب العلم مع أساتذتهم في الحركة الوطنية في مقاومة المحتل البريطاني إذ تصدروا المظاهرات الطلابية إبان ثورة 1919 وما بعدها خاصة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية في الأربعينيات ، كما كان للإخوان المسلمين التواجد القوي والتأثير البالغ في إذكاء روح الحماسة والدعوة الإسلامية منذ الأربعينيات على وجه الخصوص بعد الزيارات المتعددة التي كان يقوم بها الإمام الشهيد للمدينة ، محاضراً وخطيباً في المؤتمرات والشعب ، فكان من نتاج كله استجابة الجموع الغيورة على الإسلام للانضواء تحت لواء هذه الحركة ، فكان من طليعتهم الحاج عباس السيسي واحمد حيدرورشاد عبد العزيز وعبد المنعم الدسوقي عليهم رحمة الله ، كما كان من هؤلاء الطلائع الأستاذ عبد العزيز عطية ( وكان معلماً للإمام الشهيد فأصبح جندياً من جنود دعوته ، وقد كان في أخر عهده مديرا للتعليم بالبحيرة ) وقاد الدعوة بالإسكندرية لفيف من الإخوة الكرام من المربين والدعاة نذكر منهم الأساتذة عبد المعطي العوامري ، ومختار عبد العليم ، وعلي طمأن ، وفتحي محمود ،ورشاد عبد العزيز، ومحمود عبد السلام ، ومحمود عبد المعطي ، والشيخ محمود عيد ، والشيخ زكريا الزوكة ، والشيخ حسين الحصر ، والشيخ مصطفى الشمارمة ، وحسن سالم ، والشيخ إسماعيل حمدي ، ومحمد منصور ، والشيخ احمد الكردي ، و علي المحمدي ، ومحمد المسلمان ، ومحمود عيد أبو العنين ، وأنور ندا ، والشيخ محمد ظافر ، وعبد المنعم أمين ، ووجدي أمين ، وكان من أبرز الخطباء والدعة الاسانذة بخاري أحمد ، ومختار عبد العليم ، والشيخ إسماعيل حمدي ، والشيخ محمود عيد ، والشيخ زكريا الزوكة ، وفتحي محمود ، وعلى طمأن ، ولا ننسى الشاعر الأستاذ محمد رشاد عبد العزيز الذي كان له في كل مناسبة قصيدة من عيون الشعر جال فيها وصال تذكرة بأحوال الأمة ، وبثوابتها القصيدية والأخلاقية ، استنهاضا لهممنا ، فكان لا يخلو فعل من الأفعال أو مؤتمر من المؤتمرات إلا وله فيها من النظم البديع ما كان يأخذ بالعقول والألباب ، رحمة الله رحمة واسعة ، وكثيراً ما زار المدينة رجالاًت الأخوان ودعائهم وعلى رأسهم الإمام الممتحن الأستاذ حسن الهضيبي – المرشد العام الثاني للإخوان المسلمين – إذ كان يحلو له زيارة المدينة صيفاً وشتاء ، وكثيراً ما كان يجلس مع الأخوان في شعبهم ومناطقهم يجيب عن تساؤلاتهم ويوجه مسار حركتهم بما أوتي من حكمة وبعد نظر وحسن تبصر لعواقب الأمور ، كما تردد كل الإخوة الكرام كالأستاذ الشهيد عبد القادر عودة ، والشهيد سيد قطب ، الأستاذ سعيد رمضان ، والشيخ محمد الغزالي ، والأستاذ عمر لتلمساني ، والأستاذ محمد حامد أبو النصر والدكتور محمد خميس حميدة ( نائب المرشد العام وقتها ) رحمهم الله جميعا ، والأستاذ فريد عبد الخالق ، وغيرهم كثيرون
و لجنة الحريات بنقابة المحاميين
و تحالف القوى الوطنية للإصلاح بالإسكندرية ( تقوا )
و مركز الشهاب لحقوق الإنسان
[/center]
عن مؤتمر صحفي أمام محكمة الحقانية بالإسكندرية للإعلان عن الموقف النهائي لجميع قطاعات و قوى الشعب من التعديلات الدستورية
وذلك يوم الخميس الموافق 22/3/2007 في الثانية عشر
والنصف ظهراً
[size=29] [center][color=red]مكتبة الاسكندرية
مكتبة الإسكندرية كانت إحدى عجائب الدنيا التي وجدت في مصر. في أثناء الفترة المعروفة بالحقبة الهللينية أشاع البطالمة في مصر حب المعرفة والبحث الذي اشتهر به العصر الهللينيفأسسوا مكتبة في الإسكندرية وجعلوا بذلك مصر أحد المراكز التعليمية في العالم القديم .وشكلت المكتبة جزءا من وحدة البحث العلمي الذي عرف باسم المتحف أو متحف الإسكندرية. واستمرت المكتبة والمتحف قائمين لعدة قرون ولكنها دمرا في سنة 200 ميلادية أثناء حرب أهلية
[size=29][color=blue]كليوباترا: آخر البطالمةبعد كثير من المنازعات العائلية والعديد من الاغتيالات صعدت إلى عرش مصر ابنة بطليموس الثاني عشر التي كانت في السابعة عشرة من العمر وتدعي كليوباترا السابعة.اعتلت كليوباترا العرش علي شريطة أن تتزوج أخاهابطليموس الثالث عشر.ووافقت علي ذلك ولكن لم يمض وقت طويل حتى حاول أخوها ورجال بلاطة تنحيتها عن العرش.فهربت كليوباترا إلى سوريا وعادت بجيش أرسل بطليموس جيشا لمواجهتها ولكن لم يشتبك الجيشان.وفي هذا الوقت وصل يوليوس قيصر في أعقاب عدوه بمومباي الذي جاء يطلب النجدة من بطليموس ولكن بموباي اغتيل واصبح قيصر ألان في موضع الاختيار بين أي من حكام مصر يقدم له الدعم .واختار كليوباترا. وأصبحت كليوباترا عندئذ حاكمة علي مصر وصديقة لروما ذات القوة الجبارة ومن اجل الحفاظ علي التقاليد المتوارثة حكمت كليوباترا مع شقيقها الأصغر بطليموس الرابع عشر، ولكنها ولدت طفلا سمي بطليموس الخامس عشر القيصري وادعت انه ابن قيصر-ثم ذهبت لتعيش في روما بدعوة من قيصر.وبعد أن اغتيل قيصر أصبحت مصر رهنا للنضال في سبيل القوة بين ورثة قيصر وهم اوكتافيان ومارك أنطونيو وانحازت كليوباترا إلى الجانب مارك أنطونيو الذي عشقته.وظلت كفتا المعركة تتأرجحان من جانب إلى آخر حتى انفلت مارك أنطونيو من القتال لأسباب غير معروفة ولحق بسفن كليوباترا في عرض البحر.وطاردهما اوكتافيان حتى مصر في السنة التالية حيث دخل الإسكندرية منتصرا ولكي تتجنب كليوباترا الذلة من اوكتافيان أقدمت علي الانتحار بأن احتضنت حية سامة إلى صدرها.وقتل مارك أنطونيو نفسه بأن خر صريعا علي سن سيفه.وقام اوكتافيان بدفنهما سويا في الإسكندرية
مصر في عهد الرومانعندما ماتت كليوباترا ومات مارك انطونيو ألحقت مصر بروما أصبحت أشبه شئ بالضيعة الشخصية للإمبراطور اوكتافيان ( الذي اصبح فيما بعد أغسطس ) منها إلى مجرد مقاطعة أخرى . والأباطرة الرومان الذين تولوا الحكم من بعد أغسطس نصبوا أنفسهم فراعنة للحفاظ علي مظهرهم كملوك شرعيين لمصر.أما مصر الحقيقية التي عرفت الفراعنة فقد انتهت بانتهاء أخر فرعون مصري هو نيكتانيبو الثاني المتوفى سنة 242 قبل الميلاد. كانت مصر جزءا مزدهرا من أجزاء الإمبراطورية الرومانية ، أصبحت ثرية بحق وقد بنيت فيها عدة مدن جديدة ومن اشهر المنشآت في مصر في العصر الروماني ما يسمي مضجع فرعون أي كشك تراجان وهذا الأثر بناه في جزيرة فيلة تراجان الحاكم الروماني الذي حكم في الفترة من عام 98 حتى عام 117 ميلادية . وظلت مصر تستمتع بثروتها حتى نهاية القرن الميلادي.وبعد ذلك في عهد كوموداس من عام 180 حتى عام 192 ميلادية تحتم دعم الإمدادات الواردة من مصر إلي روما بإمدادات أخرى من شمال أفريقيا. وفي نفس الوقت هبطت قيمة العملة المتداولة في مصر. وانقسمت بعد ذلك الإمبراطورية الرومانية إلي قسمين : قسم شرقي وأخر غربي . فالإمبراطور ديوفليشيان أوقف نظام حكم مصر علي أنها مقاطعة منفصلة وجعلها جزءا من الإمبراطورية الشرقية. وهنا قسمت مصر إلي ثلاث إقطاعيات هي :طيبة ومصر الجوفية ومصر الهر قلية. وفي عام 341 ميلادية تشكلت مقاطعة جديدة باسم أغسطس بينما أعيدت تسمية مقاطعة هرقل لتكون اركاديا. واصبح يحكم البلاد حاكم مدني أخر عسكري. وتداولت مصر العملات المستخدمة في جميع أنحاء الإمبراطورية ودارت الأمور دورتها علي هذا لنحو لعدة قرون

متحف الاسكندرية القومي كان قصرا لاحد اثرياء الاسكندرية وهو تاجر الاخشاب اسعد باسيلي والذي بنى هذا القصر على الطراز الايطالي وظل مقيما به حتى عام 1954 ثم باعه للسفارة الامريكية بمبلغ 53 الف جنيه


_________________
[img:bc5a]http://www.mixq8.com/uploads/uploads13/image[1].jpg[/img:bc5a]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdo soft
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 191
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 22/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاسكندرية   الجمعة مارس 23, 2007 10:03 am

بكار ايه الشغل الفشيخ ده

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djchamp.hot4um.com
abdo soft
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 191
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 22/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاسكندرية   الجمعة مارس 23, 2007 12:52 pm

http://arabic2.salmiya.net/songs/Amani/ram/Amani8.ram

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djchamp.hot4um.com
 
الاسكندرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عروس البحرالابيض المتوسط :: المنتدى العام :: منتدى الاخبار-
انتقل الى: